After completing my graduate education in New York City, armed with a doctorate in clinical psychology and an MBA, I was toying with the idea of not moving back to Kuwait. I didn’t share that with anyone but didn’t have to. My mother’s spider sense tingled. A family member called to express her concerns and told me that I could go from being a small fish in a big pond to being a big fish in a small pond. My response? What happens if I become the dumb fish in the desert? Then what?

I moved back in June 2003 and launched THE 99 which I took from being an idea in a London Cab to international television and along the way raised millions of dollars, created hundreds of jobs and launched the first ever IP from the Muslim World to go global thereby putting Kuwait on the cultural and entrepreneurial map. And in recognition of that contribution, I have recently been selected as a member of the investment and financing committee of Kuwait’s new 7 Billion Dollar National Fund for small and medium sized businesses. Also in recognition of that, I am being sued for heresy and insult to religion by a private citizen in the Kuwaiti courts.

Today, April 23rd, a verdict will be shared as to whether I have indeed insulted religion through THE 99 or not. The case has been brought upon me by a gentleman whose twitter posts and retweets speak volumes to who he really is. Look him up and read the content. I don’t have to say anything more. In a fascinating case of reaction formation he has projected onto me that I am insulting religion. It’s quite trippy. Lewis Carroll would have loved to create such a character.

When he first lodged his complaint in February 2014, I was not called in for questioning. Four months later he found a relative at a police station in a remote area of Kuwait to accept to call me in for questioning. The evidence? A tweet that someone else tweeted from an unverified anonymous account accusing me of insulting religion. That is the evidence. That is the case. He then fortified it by a Fatwa asking a question based on lies and allegations and received an answer fitting to the question he asked. And this is the basis for most of the cases this lawyer drums up. Imagine if all lawyers did the same thing? They would collectively sink Kuwait and its future.

There has been concern from certain camps asking me to leave Kuwait when the verdict is read and not be there. And I find myself thinking…really? Now? After putting up this fight for a decade? The time to be out of Kuwait was in 2003. I refuse to be diluted out of my country’s future. My leaving now would be more than brain drain. It would be hope drain. I do not see this as a case against me personally, this is a case about Kuwait’s future. It is a case about the future of entrepreneurship, the freedom of speech, and the freedom of expression. And at its very heart is standing up to bullies who would beg borrow and steal to maintain the status quo. I believe in Kuwait and in its future and promise. And I will not be diluted out of shaping its future. I believe strongly in what I created and I’d do it again.

So, will I be at the courtroom when the verdict is read? No. I will not. Will I be out of Kuwait? No, I will not. I will be at the Kuwait University’s Faculty of Medicine administering an OSCE exam to future doctors and then I will be giving a lecture in Cognitive Behavioral Therapy, also at the Faculty of Medicine. So if the result of the trial is not in my favor, they know where to find me.

Today, April 23rd, it will be decided who the dumb fish in the desert is, and if it is not me, I will be working diligently on how to make sure things like this never happen again, not just for me but for anyone who can get caught up in such an unfair scenario where someone can bend and break the truth for personal gain citing unverified anonymous tweets as evidence in a courtroom. Any ideas you may have are welcome.

The gentleman suing me wants fame on my behalf. He wants to be a Big Fish by swallowing me. This trial will highlight what kind of sea Kuwait is and what kind of fish he is. I hope it’s neither big nor small. And if it is neither, let’s give him the fame he is looking for.


سمكة الصحراء الخرقاء
بعد الانتهاء من دراساتي العليا في مدينة نيويورك، وحصولي على شهادة الدكتوراه في علم النفس السريري وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال، بدأت تخالجني فكرة عدم العودة إلى الكويت. لم أطلع أحدا على ما أفكر فيه، خاصة وأنه لم يكن هناك أي داع لذلك. لكن والدتي كان لديها حدسها الخاص حول ما أفكر فيه. اتصلت بي إحدى قريباتي لتعبر لي عن قلقها، وأخبرتني أنه بإمكاني أن أتحول من سمكة صغيرة لا يدري عنها أحد في بركتها الكبيرة، لأصبح سمكة كبيرة لها نفوذ ودراية بأمور بركتها الصغيرة. ماذا كان ردي عليها؟ ماذا لو أصبحت في آخر المطاف سمكة خرقاء في صحراء جرداء؟ كيف ستكون الأمور ساعتها؟

عدت إلى الكويت في يونيو 2003، وأطلقت مشروع ال 99 الذي بدأ كفكرة تخطر على بالي وأنا أستقل سيارة أجرة لندنية، ووصل في حجم أضخم لاحقا إلى القنوات التلفزيونية العالمية، فاتحا الباب لاستثمارات بملايين الدولارات، وجالبا معه مئات فرص العمل. كان المشروع أول عمل إبداعي ينطلق من قلب العالم الإسلامي ليصل إلى العالمية وبالتالي وضع الكويت على الخارطة الثقافية والريادية للعالم. وتقديرا لهذه المساهمة، تم اختياري مؤخرا عضوا في لجنة الاستثمار والتمويل التابعة للصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة البالغ قيمة رأسماله 7 مليار دولار. وعلى ما يبدو أنه تقدير من نوع آخر، فقد تمت متابعتي قضائيا بتهمة الهرطقة وإهانة الدين من قبل مواطن عادي في المحاكم الكويتية.

اليوم، 23 أبريل، سيصدر الحكم إن كنت فعلا قد أهنت الدين من خلال ال 99 أم لا. رفعت الدعوى ضدي من قبل الرجل الذي تعكس تغريداته على تويتر شخصيته الحقيقية. لا يسعني إلا أن أقول، ابحثوا عنه وطالعوا محتوى ما يكتب. فقد اهتدى من خلال تحليله التفاعلي العجيب إلى أني أهين الدين. أصبت بالذهول تماما. مثل هذه الشخصيات هي ما كان على لويس كارول أن يقتبس منها ويضيفها إلى مؤلفاته.

عندما قدم أول شكواه في فبراير عام 2014، لم يتم استدعائي للاستجواب. وبعد أربعة أشهر تمكن من خلال أحد أقاربه في أحد مراكز الشرطة النائية في الكويت من إيجاد من يقبل استدعائي للاستجواب. ما الدليل؟ تغريدة قام شخص آخر بإرسالها عبر تويتر من حساب مجهول لم يتم التحقق منه يتهمني فيها بإهانة الدين. هذا هو الدليل. وهذه هي القضية. تمت تقوية هذا الدليل بفتوى جاءت جوابا على سؤال اعتمد على أكاذيب ومزاعم. وهذا هو أساس معظم الحالات التي يطبل لها هذا المحامي. تخيلوا لو أن كل محامي البلد يقومون بنفس الشيء. ساعتها سيغرقون الكويت ومستقبلها بشكل جماعي.

طلب مني البعض الذين أبدوا تخوفهم من الموضوع، أن أغادر الكويت عند النطق بالحكم، وألا أكون متواجدا بها. هل سأفعل ذلك حقا؟ والآن؟ وبعد نسيان هذه الفكرة منذ عقد من الزمن؟ كانت سنة 2003 هي أنسب وقت لي كي أظل خارج الكويت. لكني أرفض الآن أن أكون غائبا عن مستقبل بلدي. هجرتي لبلدي الآن ستكون أكثر من مسألة هجرة الأدمغة. ستكون مسألة هجرة الأمل. أنا لا أرى هذه المسألة هي ضدي شخصيا، بل هي مسألة تتعلق بمستقبل الكويت. إنها مسألة حول مستقبل المبادرات الريادية، وحرية التعبير. وفي قلب هذا التعبير يكون الوقوف في وجه استبداد يهدف بكل السبل إلى الحفاظ على الوضع الراهن. أؤمن بالكويت ومستقبلها الواعد. ولن أكون غائبا عن أي لحظة من لحظات تشكيل مستقبلها. أؤمن إيمانا قويا بكل إبداعاتي ورسائلها الإنسانية، وأنا على كامل الاستعداد للعمل على إبداعات أخرى بنفس قوة رسائلها الإنسانية.

لذلك، هل سأتواجد في قاعة المحكمة عند النطق بالحكم؟ لا لن أفعل. لكن هل سأكون خارج الكويت؟ أيضا، لن أفعل. بكل بساطة، سوف أكون في جامعة الكويت، كلية الطب أشرف على امتحان الامتحان السريري الموضوعي (المعروف اختصارا بالأوسكي) لطلبة الكلية، أطباء المستقبل، وبعدها سوف ألقي محاضرة في العلاج السلوكي المعرفي بنفس كلية الطب. حتى إذا جاء نطق المحكمة في غير صالحي، على الأقل سيعرفون أين يجدونني. اليوم، 23 أبريل، سيتقرر من سيكون سمكة الصحراء الخرقاء، وإن لم أكن أنا هو تلك السمكة، فسوف أعمل بكل ما أوتيت من قوة على ألا يتكرر مثل هذا العبث مرة أخرى، ليس بالنسبة لي فقط، لكن بالنسبة لكل شخص يقع تحت وطأة هذا الظرف الظالم، حيث ينحني ويكسر الحقيقة لتحقيق مكاسب شخصية عبر تغريدات مجهولة ولم يتم التحقق منها كدليل يقدم للمحكمة. أي أفكار لديكم في هذا الموضوع مرحب بها.

الرجل الذي يقاضيني يسعى وراء شهرة على حسابي. ويريد أن يبتلعني ليصبح سمكة كبيرة. من المؤكد أن هذه المحاكمة ستسلط الضوء على نوع البحر الذي تمثله الكويت، وأي نوع من الأسماك هو ذلك الشخص. قد لا يكون سمكة كبيرة ولا حتى سمكة صغيرة. وإن كان كذلك، فدعونا نمنحه نوع الشهرة التي يبحث عنها

http://www.firstcomicsnews.com/wp-content/uploads/2016/12/The-99-600x257.pnghttp://www.firstcomicsnews.com/wp-content/uploads/2016/12/The-99-150x64.pngNaif Al-MutawaNews
After completing my graduate education in New York City, armed with a doctorate in clinical psychology and an MBA, I was toying with the idea of not moving back to Kuwait. I didn’t share that with anyone but didn’t have to. My mother’s spider sense tingled. A family member...